5:29 PM

::الى فوق::



قافله تاهت فى الصحراء حدد بالظبط مكان تلك القافله بالتحديد؟
لا احد يعر فاذا الى فوق!!
ده كلام المرحوم علاء ولى الدين فى فيلم ..........
لما كان مدرس وبيسال الطلاب والجائزه الجوارى
اكيد كتير مننا فاكر الفيلم ده
افتكرت الكورسات والدروس الخصوصيه والضحك على الدقون..الى اصبحنا بنشربه بالساهل واوقات كتيره مضطرين نشربه
بدات افكر ليه احنا كده ووصلنا لكده؟
الناس بره بيتعلموا مش عشان النجاح الى احنا بندور عليه بس
لا وبناخدله كورسات كمان
مش بقول عشان النجاح بس
من اسبوع بس اثنين من علماء امريكا حصلوا على جائزه نوبل فى الفيزياء...ولا عزاء للعلم فى مصر

مش عارف وانا بتفرج على الفيلم افتكرت الجامعه والمدرسه
لما المدرس كان بيسال سؤال من دماغه ولا موجود على الخريطه عشان طالب من الى بياخدوا عنده درس يقوم يجاوب عليه عشان الطلاب التانيه تغير وتاخد عند المدرس ده درس
تيجى فى الجامعه بيحصل العكس
تبقى قاعد فى المحاضره لابيك ولا عليك وتلاقى كلام مبهم متجه على اذنك والحل الوحيد انك تقعد فى بيتكم وماتجيش تانى المحاضره او تروح المحاضره عشان تنام فى التكيف
والحل الوحيد انك تروح تاخد كورسات (بعد الشر )مش انا الى بقول..
تيجى بقى تشوف الامتحانات جايه من كوكب تانى الى كوكب تانى غير كوكبنا
السؤال هو العيب فينا
العيب فى النظام الى علمنا من صغرنا هو الكتاب المدرسى (الجامعى) الى لازم نذاكر منه؟
ولا العيب فينا الى مش عارفين نعمل عليها تحكم ونحاول نفهم ده كله ليه؟
ولا العيب ى الكثافه السكانيه السبب فى ان الكليات اصبحت بالالوف؟


انا كنت مجهز موضوع تانى خاص بس شوفت الفيلم ضربت الفكره فى دماغى فهاصدعكم بيها
سلام

3:12 PM

:: الحلزونة يامه الحلزونة ::

جلسة في مجلس الشعب


سيادة الرئيس حضرات الاعضاء الموقرين
ان عايز بس أرد ع الاخ اللي بيقول ان الحكومات بتتخانق وبتخبط في بعض
لأ بقي لازم كمان نتكلم عن الحاجات الإيجابية
من أربعة ايام فيه قطر طلع من الجيزة وصل العياط زي الفل
ماحصلش أي حاجة والركاب كانوا سعداء كلهم قعدوا يغنوا " الحياة حلوة للي يركبها "
هو احنا هنقعد بقي نمسك في القطرات اللي بتتحرق ونسيب القطر بتاع العياط لا ياجماعة لأاااا


طيب انا بقي عادة باركب القطر وزي الفل وكل الشبابيك متركبة علشان الصيف بقي

وفي الشتا بيخلعوها علشان ماتتخنقش من السقعة اللي في القطر
وطبعا القطارات كلها تمام ولا فيها حوادث ولا اي حاجة هي المشكلة ايه
القطارات كتير ومش عارفين يودوها فين كل قطر يقول انا عمشي علي الخط ده
والقطر التاني مايرداش يقعدوا يخبطوا في بعض بقي الحكومة هتعمل ايه
وبعدين مافيش فلوس ولا ملايين في السكة الحديد علشان يصلحوا القطارات
هيعملوا ايه بقي بتوع السكة الحديد يصلحوها من جيوبهم


نيجي لرغيف العيش


اللي عمال يقولك دا فيه مسامير واللي يقولك دا فيه إزاز واللي يقولك دا بطعم مش عارف ايه
طب أنا النهاردة بقي وانا جاي مجلسكم الموقر عديت علي فرن فرن بلدي عادي خالص جبت رغيف عيش
أنا بس هاوريكم عشان بس حضراتكم تتأكدوا بنفسيكم - وطلع رغيف قطرة نص متر - طبعا
رغيف عيش أهو بشلن خمسة قروش زي الفل دا بسكويت ياجماعه مش عيش , اتفضلي ياحاجة دوقي
دوق يامعلم دوق دوق مايهمكش , هي المشكلة في ايه الواد اللي بيشتري العيش وموديه لأمه بيكله
قبل مايروح بيتهم أمه تسأله يقولها مليان مسامير ومليان إزاز ياجماعه هي دي المشكلة


فعلا ياجماعة هو الواد اللي بياكله علشان كده من اسبوع جبت رغيف عيش من
فرن بلدي عادي وطبعا الرغيف قطره 50 سم يعني يكفي البيت كله
تقعد تاكل تاكل ومابيخلصش قاعد باكل عادي لقيت حاجة بتقرقش بجد
فقلت يمكن الملح عدت المرة دي فباكل تاني برده لقيت حاجة بتقرقش بس
ما اتكسرتش المرة دي فجاي باشوفها تصوروا طلعت ايه
زي ماقلتلكم مش ازاز ولا حاجو كان ملح بس عاملينه في شكل ازاز
وانتوا تقولوا العيش مليان ازاز ياجماعة ماتظلموش الناس


الإخواة الأعضاء الايام دي ماسكين لنا في الجرايد ان مياه الصرف الصحي دخلت علي مياه الشرب


دي مناعه بتدي مناعة للمواطن المصري هو انت مش ساعات بتدي مصل للبني آدم عشان لا يصاب
بهذا المرض دا بيدينا مناعة يا اخواننا الشعب المصري عنده مناعة دلوقتي امال هو بيقولك اللي يشرب
من ماء النيل لازم يرجع تاني ليه الخواجات بيجوا ياخدوا مناعة من عندنا , إنتوا بتقولوا إييييييييييييه ؟!
وبعدين ... مياه الصرف الصحي دي جاية منين ؟؟!!
مش جاية من الشعب المصري ورايحة للشعب المصري
مالها فعلا مياه الصرف هي مش من الشعب وراجعه للشعب تاني علشان

ماتقولوش ان الحكومة بتاكل حق المواطنين حتي مياه الصرف بترجعهالهم تاني


وبعدين مالها اليه فيها ايه ماهي زي الفل اهي هات كده كوباية ميه واملاها كده

وحط فيها جهاز التحليل الصغير ده شوف مدي نقاء الميه اللي بتجيلكم
مش هيطلع اي حاجة بس هتلاقي حوالي ا سنتيمستر من تحت في الكوباية

فيه حاجات سمرا كده هتقولوا الميه وحشة لا يا جماعه ده حديد عنصر مهم جدا للجسم
ولا فوقها كمان ييجي 1 ولا 2 سم حاجة مصفرة شويه هو ده بقي النحاس
عناصر طبيعية كلها مهمة لجسمك تخيل كده لما كوباية المية اللي بتشربها

تقريبا تلتها من العناصر دي والتلتين الباقيين ميه مش معكرة ولا حاجة شوف بقي
الدولة بتعملك ايه كلها عناصر مهمة بدل ماتشتري فيتامينات وحاجات


نيجي بقي للأخوة اللي بيتكلموا عن التجاوزات اللي بتحصل في أقسام البوليس أنا هاقولكم علي حاجة


حصلت معايا أنا شخصيا, أحد العمال اللي عندي قفشوه في لجنة ودوه القسم بعد يومين تلاته قلت
أروح أخرج الوله رحتلة القسم لقيتهم شايلينه من ع الارض شيل شيل وعاملين له تورته وبيحتفلوا بعيد ميلاده
وكل القسم عمال يغني
happy birthday to u
انتوا بتقولوا ايه ياجماعة


طبعا بقي أنا شاهد علي الكلام ده كان فيه مرة واحد بيحاول يسرق بيت

مدرس الانجليزي بتاعنا بتاع الثانوي اتقفش وراح القسم وماكانش راضي يقول

ايه اللي خده طبعا بكل زوق وادب ما اتعملوش حاجه كان فيه راجل كده

من المرشدين بتوع البوليس وراه ايده تقيله حبتين يادوب سلم عليه

بس اتكي شويه الراجل اعترف علي طول بس اللي محيرني

قفا الحرامي كان مولع ليه لكن باقي الكدمات اللي في جسمه

لما كان بينط من البيت اللي بيسرقه وماعرفش فوقع
ولا فيه طبعا كهربا ولا اي حاجة من دي في السجون ولا اقسام البوليس


نيجي بقي للاعلام , الناس بتهاجم التليفزيون دلوقتي يا إخوانا فيه طفرة كبيرة حصلت في الاعلام المصري


في التليفزيون الخبر دلوقتي بينزل قبل مابيحصل ب4 ايام



فعلا دي حقيقة اشهد عليها دول حتي الاحداث اللي كانت بتحصل وتقريبا

مازالت بتحصل في سينا دلوقتي والناس اللي بتموت بعض هناك الاعلام المصري

كله جابها وعلي ايه مش الفضائيات كمان علي القنوات الارضيه قبل قناة الجزيرة
بس فيه حاجة محيراني قوي ومش عارفها هي النشرة

اللي بتجيب الاخبار دي بتيجي الساعه كام علشان اتابعها


نيجي بقي لحاجة تانيه خالص الكوسه او الرشوة

مش موجودة ابدا في مصر المصريين اشرف من انهم ياخدوا رشوة

خصوصا اللي شغالين في اماكن حساسة فيها ايه لما يشرب شاي بالياسمين

عند واحد ويخرج معاه شنطة مليانه أوراق مش فلوس طبعا اوراق مهمة

علشان يراجعها يبقي كده خد رشوة
ولا اي حد هيشرب شاي بالياسمين هيبقي خد رشوة بقي


اخلاء طرف........

كاتب الموضوع اللي هو انا غير مسؤول عن اي حاجه كتبها
حيث انه يعاني من بعض الاضطرابات العقليه حاليا
ههههههههههههه

4:19 PM

:: تدبيسه تاج ::


التاج ده جالنا من حماده ربنا يخليه لنا و يدبسنا كمان و كمان

اسم مدونتك ؟
Friends 4 Ever

لماذا اخترته وما هي نيتك من وراء اختيارة ؟
هو بس علشان احنا اصحاب وان شاء الله نفضل كده علي طول

هل فكرت في اغلاق مدونتك والسبب ؟؟
Dr MeRo : ليه بس كده هو احنا لحقنا اساسا نكتب اى حاجه عشان نقفلها

sam:لا...وهانقفلها ليه؟!

dr.shoshr:لا طبعا عشان مش معايا المفتاح :d

صورتك في المدونة ورمزيتها ؟؟
Dr MeRo:هى صورة واحد حاطط رأسه على ايده و شكله حزين و حيران كده و ده لان انا حاسس بكده فى الفتره دى

sam:صورتي عبارة عن عَبرة علي قاربت علي السقوط
وده لأني عادة باحب اي حاجة فيها حزن او شجن

dr.shoshr:صوره انسان يحب التامل .يميل الى الحزن وبيحب يفكر فى كل حاجه مع نفسه لانها هى الى فاهماه وحاسه بيه

لماذا دخلت في عالم التدوين من الاساس؟؟
Dr MeRo:عشان اثبت ان كل حاجه بقت ماشيه بالكوسه:P

sam: والله انا كنت بدأت في الاجازة ا للي فاتت لأ مش اللي لسه خلصانة دي
اللي قبلها اعمل موقع ليا وبعدين ماكملتوش تقريبا عملت نصه ووقفت
وبعدين شفت المدونات دي ولقيت ناس كتير عاملينها فقلت اسهل من الموقع
مابتاخدش دقايق وانت بتعملها . بس كده

dr.shoshr:قولت اجرب انا كنت بعمل مدونه تانيهوكنت بجهز فيها بس مش عارف وقفت عن تجهيزها لغايه مادخلت فى المدونه دى
وبعدين حسيت انها وسيله للتبادل الثقافى بين الناس

جمله قيلت لك في وصف مدونتك؟
Dr MeRo:ولا كلمة الحمد لله

sam:كل اللي دخل قال انها حلوة وجميلة ..... الخ

dr.shoshr:انها حلوه بس مش محتاجه الكسل بتاعكم ده

التعليقات بالنسبة لك اهميتها؟؟
Dr MeRo:لما تبقى بس تيجى التعليقات نبقى نفكرلها فى أهمية

sam:مافيش شك انها بتشجع في اوقات كتير بس الاهم من ده
واللي باحبه في التعليقات ان الناس بأتواصل معاها

dr.shoshr:التعليقات من غيرها مايبقاش فى مدونه لانك عاوز تعرف راى الناس فى الى انت بتكتبه

احلي بوست كتبته ضع الينك ثم اذكر لماذا ؟؟
Dr MeRo:صعب يا جماعه من كترهم ده حتى انا محتار احط ايه و لا ايه ولا ايه :p

sam:هو من ناحية خفية الدم لاني باحب الفكاهة تهييس الجزء الأول وليلة القبض علي كنافة
بس هو مش انا اللي كاتبه هو كان محادثة شات مشتركة

dr.shoshr:هو انا كتبت موضوع واحد بس الموضوع ده بحبه اوى عشان ممكن اول حاجه حسيت انى لازم امسك فيها قلم واكتبها
وجت بالصدفه كده وهى (مجرد محاوله)

افضل بوست قرأته وضع لينكه؟؟
Dr MeRo:لا دى بقى بجد حاجات كتير يمكن كام قصيده من اللى كاتبهم ذكرى اوحاجه من شقاوة السته بتوع صيدله او حاجات من عقلانيات حماده

sam:لا فيه حاجات كتير شوفتها حلوة مش عايز اظلم حد

dr.shoshr:بجد فى موضوعات قراتها فى مدونات تانيه متميزه واغلبها سياسيه
وماينفعش احط لينك عشان المدونه دى ماتتقفلش:d

افضل مدونة قرأتها؟؟
Dr MeRo:لا كتيييييير قوى بس مدونة ذكرى انسان ليها طعم خاص
sam:كل مدونة ليها شكلها وموضوعاتها واساليب الكتابة المختلفه فيها
لكن هي اول مدونة قريتها كانت بتاعة الستة اللي راكبين مركب
الستة بتوع صيدلة دمها خفيف قوي

dr.shoshr:بغض النظر عن افضل مدونه مين انا بجد حسيت بحماس موجود عند بعض اصحاب المدونه ليس له مثيل
اما افض المدونات فمدونه السته بتوع صيدله دى بدخلها لما بكون مضايق شويه اطلع حد تانى :d
وفى حاجات تانيه مش فاكرها دلوقتى

أسوا بوست اسوأ مدونة؟؟
Dr MeRo:كانت مدونه بتشتم فى الاسلام و الرسول عليه الصلاة و السلام و طبعا كان فيها اسوأ بوستات قريتها

sam:ماقابلتش حاجة اقدر اقول عليها وحشة

dr.shoshr:لا مافيش والله كل واحد رايه يحترم

حد قل أدبه فى التعليق إيه رد فعلك؟؟

Dr MeRo:كل اناء ينضح بما فيه

sam:في المدونة هنالا مافيش حدهو فيه حد يقدر يفتح بقه :p

dr.shoshr:لاوالحمد لله

حيحصل ايه لأيميلك لما تموت؟؟
Dr MeRo:يعنى هو الناس هيسيبوا المصيبه دى ( اللى هى موتى يعنى) و يقعدوا يفكروا فى الايميل هيحصله ايه

sam:طبعا هاكون مدي الباسوورد وكلمة المرور للمحامي وهو بيكتب الوصية بعد عمر طويل ان شاء الله علشان الورثة الشرعيين
يقسمه بينهم حسب الشرع :D

dr.shoshr:ممكن اعمل زى سامح:d

اديت الباسورد لمين؟؟
Dr MeRo:عمرى ما فكرت اديها لحد يا ترى السبب ايه ده مرض ولا ايه؟؟
انا امراضى بتزيد هنا على فكره

sam:مش فاكر بس ممكن يكون لكنافة مرة ولا حاجة
اما باسوورد المنتدي مع المنتدي كله ههههه

dr.shoshr:ياه ناس كتير عارفينه اصله سهل جدا يعنى ممكن اعز صحابى عارفينه واختى وفى المستقبل هاقدمه مهر لزوجتى عشان تتاكد انه شريف على اسمى يعنى :d

اسمك؟؟
Dr MeRo:عمر

sam:هنهزر بقي ولا ايه
ع العموم اسمي سامح ياسيدى

dr.shoshr:لا زم يعنى اصل مش فاكر ولا اقولك اقرا الكلمه الى قبل النقطتين وده اسمى :p
لفه جامده صح :p

المشهور بيه وسط اصحابك؟؟؟
Dr MeRo:عمر او ميرو و ساعات من باب الغلاسه بيبقى عمار

عادة اسمي وكمان samseed:sam
ومجدي علشاف فيه 3 سامح فبننده باسم الأب
و البرنس بقى دى خاصه بتوتو (ذكرى) و سامسيخ ده بتاع شوشر لوحده كلمه السر بتاعتنا علي الميل

وابو الاشراف وحاجه كمان ماتنفعش تتقال shoshr سابقا وshrshr:dr.shoshr

شخصيتك نوعها ايه ؟؟

Dr MeRo:مش عارف و الله هى شخصيه موديه قوى بس عاطفى جدا و طيب جدا لدرجة ساعات بحس بالعبط

sam:دا أنا غلباااااااااااان يعني ممكن طيب رومانسي حبتين فكاهي تلات حبات ونص هادي في اوقات كتير لكن باتعصب ساعات برده
كفايه عليكوا كده بقي
لكن لو الحكاية فيها امتياز ميكرو ولا حاجة يبقي اقولكم
اتصلوا علي الرقم ده
0121212120

dr.shoshr:ماينفعش انى احكم على شخصيتى الناس هى الى تحكم عليا
بس انى عصبى شويه واحب الضحك جدا واضحى بنفسى عشان صاحبى

السفر بالنسبة ليك؟؟
Dr MeRo:قضيت فيه معظم حياتى

sam:باحب السفر كتنقل وتغيير وكده لكن السفر نفسه باحس وانا مسافر بالملل عادة لما بتكون المسافة طويييييلة

Dr MeRo:بحب السفر بس للاسف كل سفرى داخل مصر

وقت فراغك بتعمل فيه ايه ؟؟
Dr MeRo:قدام الكومبيوتر ليل و نهار و ساعات نادرا جدا بخرج لأى سبب بقى سواء مع اصحابى او لأى ظروف

sam:عادة علي الكمبيوتر باقرا اي حاجة اسمع اي حاجة العب اخرج مع اصحابي ..... مافيش حاجة محددة الوقت هو اللي بيحكم هاعمل ايه

dr.shoshr:عاده كمبيوتراومع اصحابى او بتفرج على ماتشات الكوره

المود بتاعك ؟
Dr MeRo:هادى قوى

sam:لا علي فكرة انا مالتي أوبشن

dr.shoshr:انا مودى دلوقتى زهقت من كتلر الاسئله دى ههههههه

الصفات الي اخدتها من بابا ؟؟
Dr MeRo:يمكن انا ما عشتش معاه فتره كبيره بس بجد استفدت منه فى حاجات كتير قوى منها شهامته و عقله الكبير وقوى و عزة النفس

sam:ممكن نقول خفة الدم والطيبة وحب الرياضة وحاجات كتير يعني

dr.shoshr:نقول انه علمنى يعنى ايه طيبه يعنى ايه رجوله يعنى ايه وحاجات تانيه بقى

الصفات الي اخدتها من ماما ؟؟
Dr MeRo:الطيبه و الحنان و فن الذكاء الاجتماعى

sam:ممكن بقي يكون القلب الخفيف الطيبة برده الاحتواء ..... الخ

dr.shoshr:اكيد طبعا الحنان والعطف وانك تكون انسان اجتماعى


اكتر ست حاجات بكرها؟؟

Dr MeRo:المنظره و الخيانه و الكدب و التدخين و الواسطه و الاستهبال

sam:
اكتر ست حاجات بأكرهها خمس حاجات الاربعة دول هم :الظلم – الغش والخداع – مش باحب حد يتأخر علي ميعاده معايا
بازهق قوي – الاستظراف

dr.shoshr: لازم سته يعنى انا مش بحب كل حاجه غلط وسامح وعمر طبعا جابوا المفيد وازود بس صداقه المصلحه

اكتر ست حاجات بحبها ؟؟
Dr MeRo:لا بقى دى صعبه قوى اشمعنى يعنى ست حاجات لا انا بحب حاجات كتيره الواحد مش هيعرف يقول ايه ولا ايه

sam:الصدق – التواضع – الطيبة – الحب – الصداقة الصادقة

dr.shoshr:كل حاجه صح

الانترنت بالنسبة ليك ؟؟
Dr MeRo:ادمااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااان

sam:عالم تاني

dr.shoshr:حاجه حلوه :d

اكلتك المفضلة ؟؟

Dr MeRo:بصفه عامه واحشنى الاكل البيتى كله انما بقى الاكله المفضله الحمام

sam:مممممممم
هو من ناحية الأكل كتير يعني ممكن يكون مثلا المكرنة بالبشاميل جلاش باللحمة المفرومة كبدة وبرجر طبعا وشاورمة كريب سبايسي

dr.shoshr:انا الحمد لله مش بقول على حاجه لأ بس المفضل لي السمك والمكرونه بالبشاميل

الشغل بيمثلك ايه ؟؟
Dr MeRo:مسئوليه واجبه على كل انسان عشان يعيش

sam:ولا حاجة لأني لسه ما اشتغلتش

dr.shoshr:مرحله وجايه

امرره لمين ؟
نبضه قلب(مرموره) و
ساره وامانى roses
السته بتوع صيدله
عمرو hyper minds

وشكرا طبعا لحبيب قلبنا حماده الى دبسنا التدبيسه دى



12:45 AM

كل سنه وانتوا طيبين






يا قوووووووووووووووووم رمضان جه كل سنه و انتوا طيبين

و رمضان كريم


و يلا شدوا حيلكوا و عايزين ان شاء الله رمضان السنه دى يبقى غير السنين اللى فاتت

وأنا كنت قريت الموضوع ده فى كيفية استقبال رمضان وحسيت انه ممكن يكون مفيد قوى فى الوقت الحالى و يارب كلكم تستفيدوا منه

عشر وسائل لاستقبال رمضان

ينبغي للمسلم ألا يفرط في مواسم الطاعات، وأن يكون من السابقين إليها ومن المتنافسين فيها، قال الله تعالى: {وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ} سورة المطففين- الآية 26.
فاحرص أخي المسلم على استقبال رمضان بالطرق السليمة التالية:
الطريقة الأولى: الدعاء بأن يبلغك الله شهر رمضان وأنت في صحة وعافية، حتى تنشط في عبادة الله
تعالى، من صيام وقيام وذكر، فقد روي عن أنس بن مالك – رضي الله عنه – أنه قال كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا دخل رجب قال: (اللهم بارك لنا في رجب وشعبان وبلغنا رمضان) (رواه أحمد والطبراني). لطائف المعارف. وكان السلف الصالح يدعون الله أن يبلغهم رمضان، ثم يدعونه أن يتقبله منهم.
فإذا أهل هلال رمضان فادع الله وقل: (الله أكبر، اللهم أهله علينا بالأمن والإيمان، والسلامة والإسلام،
والتوفيق لما تحب وترضى ربي وربك الله) [رواه الترمذي، والدارمي، وصححه ابن حيان ]

الطريقة الثانية: الحمد والشكر على بلوغه، قال النووي -رحمه الله- في كتاب الأذكار: (اعلم أنه
يستحب لمن تجددت له نعمة ظاهرة، أو اندفعت عنه نقمة ظاهرة أن يسجد شكراً لله تعالى، أو يثني بما هو أهله) وإن من أكبر نعم الله على العبد توفيقه للطاعة، والعبادة فمجرد دخول شهر رمضان على المسلم وهو في صحة جيدة هي نعمة عظيمة، تستحق الشكر والثناء على الله المنعم المتفضل بها، فالحمد لله حمداً كثيراً كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه
الطريقة الثالثة: الفرح والابتهاج، ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه كان يبشر أصحابه بمجيء شهر رمضان فيقول: (جاءكم شهر رمضان، شهر رمضان شهر مبارك كتب الله عليكم صيامه فيه تفتح أبواب الجنان وتغلق فيه أبواب الجحيم...) الحديث. (أخرجه أحمد).
وقد كان سلفنا الصالح من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم والتابعين لهم بإحسان يهتمون بشهر رمضان، ويفرحون بقدومه، وأي فرح أعظم من الإخبار بقرب رمضان موسم الخيرات، وتنزل الرحمات.

الطريقة الرابعة: العزم والتخطيط المسبق للاستفادة من رمضان، الكثيرون من الناس وللأسف الشديد حتى الملتزمين بهذا الدين يخططون تخطيطاً دقيقاً لأمور الدنيا، ولكن قليلون هم الذين يخططون لأمور الآخرة، وهذا ناتج عن عدم الإدراك لمهمة المؤمن في هذه الحياة، ونسيان أو تناسى أن للمسلم فرصاً كثيرة مع الله ومواعيد مهمة لتربية نفسه حتى تثبت على هذا الأمر، ومن أمثلة هذا التخطيط للآخرة، التخطيط لاستغلال رمضان في الطاعات والعبادات، فيضع المسلم له برنامجاً عمليًّا لاغتنام أيام وليالي رمضان في طاعة الله تعالى، وهذه الرسالة التي بين يديك تساعدك على اغتنام رمضان في طاعة الله تعالى إن شاء الله تعالى.

الطريقة الخامسة: عقد العزم الصادق على اغتنامه وعمارة أوقاته بالأعمال الصالحة، فمن صدق الله صدقه وأعانه على الطاعة ويسر له سبل الخير، قال الله عز وجل: {فَلَوْ صَدَقُوا اللَّهَ لَكَانَ خَيْراً لَهُمْ} (محمد: 21)
الطريقة السادسة: العلم والفقه بأحكام رمضان، فيجب على المؤمن أن يعبد الله على علم، ولا يعذر بجهل
الفرائض التي فرضها الله على العباد، ومن ذلك صوم رمضان فينبغي للمسلم أن يتعلم مسائل الصوم وأحكامه قبل مجيئه، ليكون صومه صحيحاً مقبولاً عند الله تعالى: {فَاسْأَلوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ} (الأنبياء: 7)
الطريقة السابعة: علينا أن نستقبله بالعزم على ترك الآثام والسيئات والتوبة الصادقة من جميع الذنوب، والإقلاع عنها وعدم العودة إليها، فهو شهر التوبة فمن لم يتب فيه فمتى يتوب؟ قال الله تعالى: {وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} (النور: 31)
الطريقة الثامنة: التهيئة النفسية والروحية من خلال القراءة والاطلاع على الكتب والرسائل، وسماع الأشرطة الإسلامية من (المحاضرات والدروس) التي تبين فضائل الصوم وأحكامه حتى تتهيأ النفس للطاعة فيه فكان النبي صلى الله عليه وسلم يهيئ نفوس أصحابه لاستغلال هذا الشهر، فيقول في آخر يوم من شعبان: جاءكم شهر رمضان... إلخ... الحديث أخرجه أحمد والنسائي (لطائف المعارف).

الطريقة التاسعة: الإعداد الجيد للدعوة إلى الله فيه، من خلال: 1- تحضير بعض الكلمات والتوجيهات تحضيراً جيداً لإلقائها في مسجد الحي إن أمكن. 2- توزيع الكتيبات والرسائل الوعظية والفقهية المتعلقة برمضان على المصلين وأهل الحي إن أمكن. 3- إعداد (هدية رمضان) وبإمكانك أن تستخدم في ذلك (الظرف) بأن تضع فيه شريطين وكتيب، وتكتب عليه (هدية رمضان). 4- التذكير بالفقراء والمساكين، وبذل الصدقات والزكاة لهم
الطريقة العاشرة: نستقبل رمضان بفتح صفحة بيضاء مشرقة مع: أ - ‌الله سبحانه وتعالى بالتوبة الصادقة. ب - ‌الرسول صلى الله عليه وسلم بطاعته فيما أمر واجتناب ما نهى عنه وزجر. ج- مع الوالدين والأقارب، والأرحام والزوجة والأولاد بالبر والصلة. د - مع المجتمع الذي تعيش فيه حتى تكون عبداً صالحاً ونافعاً قال صلى الله عليه وسلم: (أفضل الناس أنفعهم للناس).
هكذا يستقبل المسلم رمضان استقبال الأرض العطشى للمطر واستقبال المريض للطبيب المداوي، واستقبال الحبيب للغائب المنتظر.





1:49 PM

:: شَقَقْتُ الصَّدْرَ ::


1:09 AM

مجرد محاوله


احبك

نعم احبك

اراكى فى كل امراه اراها

احس بكى فى نسمات الهواء

اتلمسك فى كل مكان

لاانام قبل ان امسى عليكى فى خيالى

اراكى كل يوم

ولكنى لااستطيع

لا استطيع ان اقترب

نعم

اراكى وكأنى اراقبك من بعيد

احيائى لم هو ليس بحب

ابحث عن اجابه

ولكنى على مايبدو اعيش فى اوهامى

احاول ان اقترب لاجد اجابه

ولكن

لااستطيع

اتسال لماذا اقف؟

اتسال لماذا لااستطيع؟

ماذا افعل؟

اتناسى ولا انسى

حبك بل حبى

مازلت احاول اهتدى لطريق

نظرت لحالى نظره اليائس

وقررت ان انسى ولا اتناسى

ولكن

هل يمكن ان انزع حبك من قلبى؟


9:32 PM

:: الأعمال المشاركة في المسابقة الأدبية ::


بسم الله الرحمن الرحيم


حبينا نعمل تغطية علي المسابقة بعد التصويت واختيار الاربع مراكز الأولي

وهي كا لآتي



بعنوان
/
حافية القادمين

نعم ... انها كانت حافية وكانت تتمايل يمينًا ويساراً
كانت جميلة ... بل غاية في الروعة
تتمايل حقا .. وتتراقص .. بجسد تعدي غاية الجمال .


قدماها حافيتان ... طالما تعبا من سير في الطرقات
واسودا من مرور بين السيارات
يداها صغيرتان ...ولكن أكبر من عطايانا آلاف المرات
عيناها حائرتان ... تبحث عن مخرج لأزقة الأيام
شفتاها تتلعثمان ... لتجيب كلمات كسيحة بلا مقام .
طفلة صغيرة لم تتجاوز العاشرة عمراَ
ولكنها تجاوزت العقود هماَ وذلاَ .
نعم تتمايل .. لا لفرحة عارمة او سعادة غامرة
بل لجسد تعب الزمان وأتعبها ليعده ويقدمها
لننظر .. ونتامل .. ونفكر .. وننسي.. ونذكر .. او نريح أنفسنا من البداية ويكفينا النظر .


تتمايل .. بعيدا عن الفرحة والسعادة ,عن الرغبة والارادة
لجسد فشل أن يتصدي لاجبار الرياح مع أنه لم يكن اوان العواصف .
كل خطوة تخطوها .. ربما لعنت مرارة الزمان او أسعدت القلب لقرب وصوله لهدف ما
ليس كبيراَ.. ولكنه هدفها
ليس جلياَ ..ولكنه منارها
لن يضيف للعالم شئ ..لكنه يضيف قوت يومها


أزهدتي العيش عزيزتي ?..أم أن العيش هو الزاهد فيك .??
رأيتك لتكملي معني بين السطور اندثر , وخلف الستار احتجب , وعلي عيونك كتب , وليس لي أن اقترب .
لكن عينيك الجريئتين , وشفتيك الجميلتين , وقدميك الحافيتين
استطاعا بكل جرأة , وبغاية الشجاعة
أن تدقا أبواب الأفئدة , وتبحثا عن الأجوبة , وتطمحا لرؤيا المساعدة .
فيالك من جميلة , انتزعت بنظرتك العابرة , من قلبي الغرور , ومن عيني الكبرياء , ومن كلامي الرياء , ومن حولي الكذب والتصنع والمحاباة .
وذكرتيني بان دنياي مثلك حافية , واصبحت عيناي لمصيرك مترقبة , ومن واقعك عليك خائفة , وبحياتي ان أردت اكون مضحية.
وهذا عن نظرتك الحائرة , فماذا تركت نظرتي الباهتة !!!!! وماذا عنيت عيوني الباردة !!!!!
أظنها لم تترك شيئا جديدا لحالتك المؤلمة .
أرأيت كم كنت أيتها الحافية الأنيقة , أجمل الجميلات , وأعظم الفتيات , وأكثرهم اغرائا علي الاطلاق .
انها قصتك التي كتبت , من واقعي الذي حييت , واخترتك بطلة في عالمي الذي تخيلت , بين أناس أهملتهم وأنت التي أحببت ,
لأن أنقي من نظرتك ما وجدت , ورقة قلبي لغيرك ما قدمت .



المركز الثاني

مناصفة بين


بعنوان
/

ذكــرى رحـلـتـنـا

كان شيخا عجوزا وحيدا تبدو عليه علامات المرض و الفقر معا و يالهما من ثنائى ما إن يجتمعا عند شخص واحد حتى يتمنى الموت ألف مرة ولا يدركه و لكنه كان هادئا فى بادئ الأمر ... حتى بدأت السيارة فى التحرك , فقد كان ينتقل من قريته الصغيرة الفقيرة طلبا للعلاج فى احد مراكز محافظته المهمشة , و بالطبع كانت أحدى تلك المستشفيات - إن جاز التعبير - المجانية التى يتراص المرضى أمثال شيخنا على أبوبها أملا فى الانتقال إلى الداخل ... فقط الانتقال إلى داخل المستشفى كان أمل هؤلاء المرضى و هدفهم المرحلى فى رحله طويلة - ليست رحلة العلاج - بل رحلة لقاء من سيصف لهم العلاج ...

و لكن دعونا لانبتعد عن شيخنا المريض , فبمجرد أن تحركت السيارة المتهالكة حتى أجهش فى البكاء مما استرعى انتباه كل من كانوا يستقلون معه ألة الاهتزازات المتحركة تلك و جذب أنظارهم إليه , و بالطبع أول من التفت إليه كان ذلك الشاب الجالس بجواره و كانت تبدو عليه مظاهر الترف و الرغد فهذا ( موبايل ) ثمنه قد يحل مشاكل ذلك العجوز لسنة قادمة و تلك الساعة التى يرتديها فى معصمه الايسر تتلألأ فى ضوء الشمس منيرة السيارة بأكملها , و ذلك العطر الذى يفوح منه ليجعلك ترفض مغادرة ذلك المكان الضيق الحار المكتظ بالناس , حتى أننى تعجبت من أمره كيف لشاب كهذا أن يستقل مثل تلك السيارة البالية .

و ظننت فى بادئ الأمر انه لن يعير العجوز اهتماما , لكنه خيب ظنى و بادر بسؤاله عما يبكيه , فرد عليه الشيخ العجوز بأنه المرض , لكن الشاب أدرك أن هناك شيء أخر يزيد من بكائه فأعاد السؤال بصوت أكثر انخفاضا و فطن إلى ما أبت عزة نفس العجوز اظهاره , فقام و دفع اجرة شخصين للسائق ... و طوال فترة الانتقال و الشيخ العجوز يئن و يكفكف فى دموعه و لكنه لم يكن أبدا أنين مرض فقط بل هو اليأس و الاحباط و العوز كانت مشاعر تتفجر من ملامح وجهه حتى أن طفلا صغيرا ليدرك ذلك ...

و ظل الشاب المترف متابعا لما يحدث بجواره دن أن ينبس ببنت شفه , و لكننى أحسست أنه يتألم من داخله كما يتألم العجوز تماما ...

و أخيرا و صل الجميع إلى وجهتهم و هموا بالنزول من السيارة و كأنهم تحرروا من سجن لبثوا قيه أحقابا و أحقابا ... و نزل شيخنا العجوز و الشاب الذى كان يجاوره طوال الرحلة , و بالطبع كنت أحد هؤلاء المفرج عنهم من سجنهم و لكن أمرا ما كان يشغلنى اليوم غير تحررى , انه الفضول الذى دفعنى إلى تعقب الشيخ و الشاب اللذان تصادف و أن كان طريقهما نفس طريقى و أبقيت عينى على الشيخ العجوز فهو - ولا أخفى عليكم - من يهمنى و هو من اجتذب فضولى و حزنى فى نفس الوقت ...
فقد كان يمشى بعشوائية , تارة يهرول و كأن وحشا يطارده و تارة تتثاقل أقدامه و كأنه إلتصق بالقار فى طريق يعاد ترميمه , حتى شعرت أنه يحاول الانتحار فهو يمشى بعرض الطريق الواسع ولا يأبه إلى السيارات المندفعة ولا إلى الناس من حوله ... و ظل هكذا حتى اقترب ثلاثتنا من مكان يعج بالناس تعرفنا جميعا عليه , فما هو إلا المستشفى الذى يقصده العجوز, فوجدت الشاب يتوقف و ينظر إلى المكان ثم أدار وجهه للخلف - فقد كان يسبقنا ببضع خطوات - و نظر إلى المارين فى الطريق و كأنه يبحث عن أحد ... حتى وقعت عيناه على الشيخ العجوز فتقدم إليه و سأله كيف ستعود أدراجك بعد انتهاء يومك , فأجاب الشيخ بنفس نبرة الصوت الحزين و هو يئن , الذى هيأ لى الوصول هو من سيهيأ بفضله الرجوع إن شاء , فقام الشاب بجذب يدى العجوز و صافحه - هكذا ظننت فى البداية - و انطلق بعيدا , لكن الشيخ العجوز جعل ينظر فى يده و يتعجب ثم هرول وراء الشاب ... ولا أخفى عليكم لقد بلغ الفضول عندى المنتهى فسارعت فى خطواتى كى أبقى على علم بما يدور فسمعت الشيخ يستوقف الشاب و يقول له ( ما هذا ؟ ما كل هذا ؟ أهذا كله لى ) فرد الشاب بالإيجاب و هم بالانصراف ثانية و لكن الشيخ كرر فعلته و لحقـه و أردا أن يعطيه ما كان قد أخذه و أردا أن يعطيه ما كان قد أخذه و كان يتعجب و يسأل الشاب إن كان يدرك كم أعطاه و إن كان يقصد ذلك فعلا , فاندهش الشاب و أومأ فى خجل يالايجاب مرة أخرى ... و انهالت الدعوات من الشيخ العجوز كأنها نهر تاق لأن يفيض و شعرت بنبره أخرى غير التى عهدتها منذ بداية رحلتنا , ليست نابعة من فرحه بما حصل عليه و انما هو الأمل ... الأمل فى وجود الخير إلى جانب الشر , الأمل فى وجود الرحمة جنبا إلى جنب مع القسوة , إنه الأمل فى البشر مرة أخرى عاد إليه ...

و هنا أرتاح ثلاثتنا , فلقد أرحت فضولى , وحصل الشيخ على جرعة من الأمل و التفاؤل و كذلك على ما يكفيه ليومه كله , و شعر الشاب أنه ادى حق الله عليه

و هكذا انطلق كل منا إلى وجهته و هو يحمل داخله ذكرى ما حدث و رصيدا من المشاعر و العبر فى حافظه عمره ماتبقى منه ...

( ملحوظة :- القصة مجرد موقف خيالى قمت بدور راويه فقط )


و


بعنوان
/

العام 7000

فى عالَم وصلت فيه التكنولوجيا الى أعلى مستوياتها ..عالم زاد فيه الازدحام الى حد خانق وكانت الحاجة الى وجود مراقبين .. مراقبي الجودة فى كل مكان فمِثل هذا العالم يُبقي على الجيد فقط من كل شيء ويقضي على كل رديء حتى..............من البشر


المراقب: انت زيادة على العالم.لماذا نحتاج اليك وهناك بديل عنك؟
أنت يا زيتا تعتمد على كورو فى كل شيء..
تطلب منه أن يختار لك ملابسك ...تنظم شعرك مثله...بل وتطلب منه ان يتخذ لك قراراتك . ما اهميتك اذاً؟ يُمكن الاستغناء عنك والاحتفاظ بكورو
وسوف نرى ملابسه و نعرف تسريحة شعره ونراقب قراراته ونتخيلك.ما اهميتك اذا؟؟؟
زيتا: كـ.. كيف تقول هذا؟ أنا شخصية هامة جداً .. ألا تعرف أننى من كتب أعظم كتابٍ فى التاريخ كتاب(كواكب ونجوم)
المراقب:لا يا زيتا أرجوك لا تخدعني ألا تذكر أن كورو هو من طلب منك أن تكتبه وهو من اختار لك عنوانه وكاد يغير فكرته لولا أن دار الكتب كانت قد طبعته..لولا هذا لكنت تخليت عنه بكل سهولة وكنت ضربت بافكارك عرض الحائط وحرقت أوراقك وتمسكت بافكاره ..
زيتا: لا مشكلة يا حضرة المراقب إن كورو رأيه محترم جداً عندي ويقنعنى بشدة
المراقب:حسناً..ماذا تقول فى الحاسوب الجديد الذى ابتعته ثم أعدته للبائع بعد ثلاث أسايع بالرغم من أنه كان رائعاً وبه كل المميزات التى تحتاجها .. وأدى هذا الى أنك خسرت نصف ثمنه وكل ذلك لأن كورو قال ان الشاشة سمراء غير انيقة وان الشاشة البيضاء افضل بكثير
زيتا:انت تعرف ان علم كورو بهذه الاشياء كبير.. كما اننى احب الموضة والأشياء العصرية
المراقب:وماذا عن رغبتك فى دخول كلية الصيدلة والتى تغيرت فجاة الى كلية الهندسة بالرغم من أنك تعرف جيداً أنك تكره الرياضيات وإذا دخلت هذه الكلية ستكون (فاشلاً كبيراً)
زيتا:من فضلك من غير سباب .. كورو يحبني ويعرف ما يصلح لى كما أنه ذو خبرة كبيرة بالكليات
المراقب:لاحظ يا زيتا أنك قلت أن كورو خبير فى كل شيء تقريباً الفكرة أنه ليس خبيراً ولكن أنت الذى ترضى بذلك .. الحقيقة أننى أرثى لحالك .. لو كنت تؤمن بنفسك كنت ستكون زيتا رائع ..
أما وأنت بهذه الحال فأنت صورة مزيفة من كورو. تشبهه فى كل شيء فيما عدا ايجابيته عندما تكون فى ملاعبه تشجع وتتحمس ؛ أما وأنت في ملاعبك فلا أمل عندك فى الفوز.. تنظر الى الرائع فيه وتنسى أنك من الممكن أن تكون مثله أو أروع.
يتخذ قراراته بنفسه بينما تفشل أنت فى اتخاذ أصغر القرارات.
لقد فشلت فى كل شيء فيما عدا كونك صورته .. يمكن القول أنك نجحت أن تكون كورو رقم 2 عليك أن تسلم بهذه الحقيقة.
فلتنس زيتا القديم وتترك أصدقاؤه وعمله فلا فائدة منه. عليك ان تتفرغ لعملك الجديد وشخصيتك الجديدة(كورو2)
أما نحن (فريق المراقبين) فكل ما نطلبه منك أن تسرع فى أداء عملك .. (راقب حركاته وطريقة كلامه وأحلامه وكن نسخته الكربونية)
وبذلك نجد الحق المطلق فى التخلص منك.
ليس عليك حمل ثقيل فقد قطعت الشوط الأعظم وتخليت عن زيتا القديم بقى فقط التشبث بكورو.
وحين تتم مهمتك عليك أن تفرح فسوف تقلل الزحام وعدد السلبيين أمثالك .. سوف نتخلص منك لنبحث عن غيرك. بالتأكيد سيخلد العالم


(كورو2) لأنه ضحى بنفسه من أجل كورو الأفضل...


احترسوا فالمراقبون قادموووووووووون





المركز الثالث


بعنوان
/
كشف علمي


أخذت تلك الصغيرة تركض بسرعة وهى تصرخ في حدة .. أمي .. أمي ..لقد وجدتُ كائنات فضائية !! نظرت لها الأم في حنان وربتت على أنفها مداعِبةً ..وسألتها مصطنعة الإهتمام "أحقا ؟! أين رأيتيهم ؟؟ و ماذا كان شكلهم ؟!"..قالت الطفلة وقد احمرت وجنتيها انفعالاً..رأيتهم عند المنحدر البعيد..كانت هذه الكائنات طوييييييييلة جداً بطول باب المنزل..لم يكن لهم أعين ولا أنوف ولا أفــ... احتارت الصغيرة في جمع كلمة فم..لكن سرعان ما انفرجت أسايرها بعد أن وجدت تصريفاً لهذه المشكلة..قالت .. لم يكونوا يستطيعون الكلام..كانت وجوههم سوداء ملساء وكان جسدهم أبيضاً ناصع البياض..ثم أمسكت أُذُن والدتها وصاحت:..هيا يا أمي ..تعالي أًريكِ الكائنات الفضائية..!!
ردت أمها : لا..لن أرى أحداً حتى تتناولي الطعام..
غمغمت الصغيرة في احباط..لكن..ان سفينتهم الفضائية التي جاءوا بها موجودة في حديقة دارنا..وأنا أخشى أن يرحلوا قبل أن تشاهديهم..!!..
قالت الأم فى حزم:اذن لتأكلي سريعاً قبل أن يرحلوا
قالت الطفلة مستسلمة:حسنا..ماذا أعددتِ لنا اليوم؟؟
الأم:انه طعامك المفضل..سوف تأكلين أنفك بعده..!!
أنهت طعامها سريعاً وصاحت:هيا يا أمي
الأم:ليس قبل أن تغسلي أنفك..!!
أسرعت الطفلة فى التنفيذ وسحبت والدتها سحباً الى الخارج..تعجبت الأم من سعة خيال طفلتها ذات الخمس عقود..قالت الأم وهي تجاهد لإلتقاط أنفاسها:..هه..هه الى أين؟!..أليست السفينة في حديقتنا ؟؟
قالت الطفلة وهى تجري:بلى..ولكن الكائنات الفضائية هناك..عند المنحدر..أسرعي يا أمي..
لم تجد الأم بدّ من أن تحاول مجاراة طفلتها في السرعة وقد شعرت بانعدام مروع في لياقتها..
عندما وصلتا للمنحدر توقفت الطفلة وأشارت الى مجموعة من الصخوروقالت هامسة:انهم هناك..خلف هذه الصخور..نظرت الأم الى ما خلف الصخور..ولشدة عجبها كان كل ما قالته الطفلة صحيحاً..صرخت في فزع وقالت لصغيرتها:هيا بنا الى المنزل سريعاً..حملت الأم طفلتها وأخذت تركض لكن..كان أحد الكائنات الفضائية قد لمحهما وأشار لزملاءه..كانت هذه الكائنات سريعة جداً بحيث أحاطوا بهما دون جهد.. حملوهما سوياً ووضعوهما فى قفص زجاجي..وأخذوا ينظرون اليهما في فضول..انفجرت الطفلة في البكاءوأخذت الأم تهدئ من روعها..سارت الكائنات الفضائية حتى وصلوا لسفينتهم..وبالداخل..رأت الأم أحد الكائنات يخلع وجهه..ثم تبعه الآخرون..ثم فهمت ما هناك..كانت هذه مجرد أقنعة تحتها وجوه غريبه..لهم أعين وأنوف ولكن بترتيب مختلف عن وجهها..تعجبت الأم من وجود عينين تحتهما أنف ثم فم..!!نظرت الى هذا الكائن وقارنته بصغيرتها الباكية..الأنف على قمة الرأس..تحته الفم..ثم العينان في الرقبة والاذنان فى البطن..سمعتهم الأم يتحدثون..انها نفس اللغة..انهم يتحدثون العربية..!!قال أحدهم وهو يتأمل الأم..:هذا كشف علمي هائل..لقد وجدنا حياة على كوكب المريخ..والأدهى أن معنا دليل حي وليس مجرد صور..لقد صرنا أشهر علماء الفضاء على وجه الأرض..!!




والمركز الرابع

بعنوان
/

سطع ثم اختفي


في ليلة هادئة , قمراء , لاح ذلك النجم في السماء , يشع نوره مثل غيره من النجوم ,

في تلك الليلة الصافية , ولكن ذلك النجم انتشر نوره وعم حتي قارب أن يكسو السماء

بقطعة فضية لتحول تلك الظلمة الي نهار ويدخل نوره كل دار .

كاد ذلك النور أن يسود علي نور من حوله من النجوم أو كأن النجوم الأخري تنتظر

نوره لتستضئ به , لقد حدث ذلك فعلا , أصبح ذلك النجم يوزع ضياءه علي بقية النجوم ,

وهي تنهم منه ويزاد ضياؤها ليلة بعد لية , ومع ذلك ظل ذلك النجم ساطعا نوره يسود عليهم ,

لأنه آمن بأن ذلك النور ليس لهم , إنما لأهل الأرض جميعا , ومرت سنوات علي هذا الحال

حتي بدأ ضياء ذلك النجم يقل , يقل , يقل ...........ولكن لم ينضب

فهناك ذرات منه لديها نورا ما زالت تشعه , لكن معظمه قد أوي الي الركون في الظلمات

أطفأ ذلك النور حتي صار ذلك النجم أقل تلك النجوم في الضياء

ليس هذا فحسب , لقد اقترب ذلك النجم من الأرض بشده , ومازال يقترب , ويقترب , ماذا سيحدث ؟!

هل سيرتطم بالأرض ؟؟!! , تمر الايام , وتتوالي الساعات .........

وذلك النجم مازال يقترب من الأرض , يطلب العون من كل فرد , لا تستطيع تلك الأجزاء المضيئة فيه

أن تضيئ الكون كما كان , أو تصبح حتي مثل بقية النجوم – الذي كان قديما يسود عليها بضيائه –

هكذا روي ذلك المعلم البسيط تلك القصة في فصله – الذي يدرس له مادة التاريخ - المكون من

أربعين تلميذا بالمرحلة الابتدائية في ذلك الحي الشعبي الموجود علي أطراف القاهرة .

فهنالك من فهم مغزي روايه تلك القصة , وهناك أيضا من لم يصل لدرجه الذكاء ليفهم مغزاها

- فهم مازالوا في المرحلة الابتدائية - .

فهم أحد الطلاب يسأل ذلك المعلم :- ولما تروي لنا تلك القصة يا أستاذي ؟

رد المعلم قائلا :- اجلس يابني . – جلس الطالب – فاستطرد المعلم قائلا :- لقد رويت تلك القصة لأوضح

لكم ماكنا عليه قديما في عهد الرسول في أيام الدولة الإسلامية كانت مصر منارة تشع نور العلم الي

كل بلاد العالم , حتي انطفأ ذلك النور الآن , ولكي تضعوا أمام أعينكم أن من واجبكم اعادة ذلك النجم الي السماء , لينير الكون من جديد , ويسود ضياءه علي كل النجوم .



التصميمات بواسطة
Konafa
عمرو صبحي


بقية الأعمال

دكتورة داليا رحاب

بعنوان

" أعز الناس "


بدافع من الملل .. و كل ما تضفيه على الاجازة من رتابة .. قررت المسير الى حيث تأخذنى قدماى .. حيث الحياة و الناس ... و بينما أنا كذلك .. أدرت عينى فى الوجوه .. منها ما جذبنى .. و منها ما نفرت من النظر اليه .. و منها من أراحنى النظر فى قسماته .. و منا من ذكرنى بأناس عرفتهم يوما ما .. و أبت الحياة أن تجمعنا مجددا.. و تذكرت .. بعض الناس .. كل الناس .. أعز الناس .........

و يشدو العندليب فى أذنى ....

على طول الحياة... نقابل ناس .. و نعرف ناس .. و نرتاح ويا ناس عن ناس ...وبيدور الزمن بينا ..يغير لون ليالينا ... نتوه بين الزحام و الناس ... يمكن ننسى كل الناس .. و لا ننسى أعز الناس حبايبنا ......

أعز الناس كنت قد نسيته .. لا بل تناسيته .. فما زال طيفه يداعب خيالى فى كل اطراقة .. و ما ان مسنى طيفه هذه المرة .. حتى نسيت ما أصابنى من ملل ... و تبددت سنوات افتراقنا لحظة الذكرى .. فعدت الى حينها ... حين التقت روحانا .. حين اشتعلت جذوة الحب فى نفوسنا .. و متى بدأت الشرارة ؟ ... لا أدرى .. لكنها عادت تسرى فى كل كيانى .. و أحيت ما دفنت فى طيات قلبى .. و أكملت سيرى هائمة فى الذكريات .... و ما زال العندليب يشدو....

سنين .. و سنين تفوت .. لا نحس بوجودها و لا وجودنا .. و لحظة حب عشناها .. نعيش العمر تسعدنا ... و مين ينسى .. و مين يقدر فى يوم ينسى .. شعاع أول شرارة حب .. و نظرة من بعيد لبعيد تقول حبيت .. و رمش يقول غلبنى الحب .. و مين ينسى و مين يقدر فى يوم ينسى ... ليالى الشوق و لا نارها .. و حلاوتها .. و لا أول سلام بالايد .. و لا المواعيد و لهفتها .. و لا ننسى و لا نقدر فى يوم ننسى .. أعز الناس .. حبايبنا ...........

و فى بحور الذكريات ... رأيت ملامحه التى أبدعتها أحلامى .. و حضرنى طيفه خفيف الظل .. الذى طالما داعبنى كلما أقطبت .. و سألت نفسى .... أين هو الآن؟

.. بل على الأحرى .. من هو ؟ .. .. قابلته فى خيالاتى ... رأيته فى هلوساتى ... لكن شخصه لم يلتق كيانى بعد .... فمهما كان ؟ .. و أيا كان ؟؟.... فليأت ليتحول طيفه الخيالى الى حقيقة ... و ليصبح لحياتى معنى .. و لوجودى مغزى...... و عاد العندليب يشدو....

حبيب قلبى .. و روح قلبى .. حياة قلبى .. يا أغلى الناس .. يا أحلى الناس .. يا كل الناس.. لسه مشوار الحياة شايل لنا وقفات ... معالم فى طريق الحب .. أحلى كتير من اللى فات .........................



دكتورة شمس الليل

بعنوان

" بلا عنوان"


سيرا على الأقدام فى طريق الحياة


وبلا توقف أسير لعلنى أعلم أين الأتجاه؟؟

وعلى نفس الطريق الذى لم أجد طريقا اسلكه سواه

فلم يلوموننى ؟؟ أليس من حقى التوقف بعد كل تلك المعاناة!؟

أيظننوننى ملاكا ..اننى مجرد انسان..نعم ,يسير فى طريق الحياة

أشك اذا رأيت النور بعد طول غياب

أشك اذا كانت الشمس سوف تعود يوما ما

وأعود لأسأل نفسي عن تلك الأيام الغامضة

وكأنما النور الذى كان يعانق نافذتى قد اختفى

وكأن كل محاولاتى قد ذهبت سدى

فهل الخطأ منى ؟ ام انها حياتنا التى أصبح العبور منها امرا صعبا!!؟

يقولون النجاح هو طريق الهدى

ألم يروا القمر الذى اختفى فى ليل ظلامه داكن؟؟

أم ان كل واحد منهم فى حياة أخرى عن الباقين ليس بها عالم؟

أفكر بأمل ولكن مازال خوفى بعقلى ساكن

دائما ينسون مافعلته خيرا

بينما يتذكرون لى الأخطاء بحكم ليس عادل

ظننتها أيام تمر كالثانية فى ظل شمس نورها ساطع

انما تمر بى السنوات فى ليل بلا نجوم أو حتى نور خافت

سألت الدقائق أن تمر فلا أشعر بها لعلنى أنسي غدر الزمان

وسألت الساعات كى تنسينى ألمى وتذكرنى بكل ماهو قادم فى أمل

وعدت لأسأل الأيام عما تخبئه من مفاجآت مليئة بالألم

فدموع العين لا تنسى حتى وان كانت شافية

فسألت عينى أن تتوقف لعلها أيام سوف أعتبرها فاتت ماضية

فلماذا يعترضون بينما أنا صامتة فى ركن بعيد راضية؟؟

أوقفت عينى عن البكاء ولسانى عن الكلام
......حتى لا أظهر شاكية

دكتورة هالة
Shiny star

بعنوان
" اشتقت إليك "


عندما ينسدل ستار الليل وتتـناثر عليه النجوم ويتفشى الهدوء والسكون مع طول غياب حبيبى تتدفق الافكار والاشواق فاجالسهما واسامرهما وهنا .......... يدق عقلى على باب قلبى ويذهبا للخيـــــــــــــــال فيصبح الخيال رابعنا وفجاه ...... رايت حبيبى ما ثلا امام عينى فتبسم الليل لى وانفرجت اسارير وجهى فجلست اتسامر معه واردد ترانيم اشواقى ولكن.. لم يطل الخيال ولم اجد حبيبى حولى فتلاشت ابتساماتى ولم اجد الااشواقى متراكمة تزداد حرارتها كل ثانية حتى اصبحت كالبركان تغلى من شدة حرارتها فثارت مكونا نهرا تملاه دموعى وعبراتى تائهة سارحة باحثة عن حبيبى لينقذها من حرارة نهر اشواقى فعد يا حبيبى لتنقذ دموعى عد ... لتخمد بركان اشواقى عد ... فقد اشتقت اليك


دكتور عمرو مدحت

بعنوان

" كلمات لها معني "


@
الحب رصيف يقف عليه الناس في انتظار عربة السعادة .......


@الحب هو المرض الوحيد الذي من دونه لا نكون في صحة.....


@الحب شعور جميل يطرق القلب من دون أذن جيدة.......


@الحب كمرض الحصبة لابد أن يمرض به الجميع....


@العين تعشق كثيرا والقلب له واحد........


@لا تفكر في المستقبل إذا أحببت , ولا في الماضي إذا تزوجت.......من السهل أن تتحول الصداقة إلى حب , ولكن من المستحيل أن يتحول الحب إلى صداقة....


@إن مزيجا من الإعجاب والعطف لهو أفضل وصفة أكيدة للمحبة......


@كل فراغ يمكن للإنسان أن يملاه ..إلا فراغ القلب لا يمتلئ إلا بالحب .. والحب يأتي عندما يريد وليس عندما نريد...


@ لم يتعلم جيداً من يظن أن الحياة بلا مشاكل مع المرأة .

@ الحب حلم ، والزواج حقيقة ، وحياتنا أن نخلط بين الاثنين .

@ الرجل يتزوج لأنه يريد أن يستريح ، والمرأة تتزوج لأنها تريد أن تصرف .

@ إن الحب يغسلنا من الحقـد .

@ المهر الذي يدفعه الرجل في الزواج : حريته .

@ الشعوب كالنساء أحسنها هي التي لها مستقبل .

@ لاشيء يرفع قدر المرأة كالعفة .

@ الحب من طرف واحد قائم على الذل والخضوع .

@ كوارث الدنيا بسبب إننا نقول نعم بسرعة ، ولا نقول لا ببطء .

@ لا تطلب من المرأة آن تحبك .. اجعلها تحبك .

@ الحب بذرة تتمنى المرأة أن يزرعها الرجل في قلبها .

@ المرأة العاقلة هي التي تزن الرجال بالأعمال لا بالمال .

@ كل زوجة تمنت ولو لحظة أن ترى زوجها مشنوقاً وتبكي عليه بعد ذلك .

@ الرجل يريد أن يجعل بيته كالمطعم يدخله ويخرج منه عندما يريد ، والمرأة تحب أن تجعل المطعم بيتاً .

@ كلما رأيت رجلاً وصل بعلمه إلى قمة المجد فاعلم أن بجانبه امرأة يحبها وتحبه .

@ ليس لتأثير المرأة على حياتنا نهاية .. فهو كل شيء فيها .

@ سهل أن نصوت على قرار .. صعب أن نعمل لتنفيذ القرار .

@ يحب الآخرين من يحب الحرية .. يحب القوة من يحب نفسه .

@ لا تستعن بظالم على ظالم ، حتى لا تكون فريسة للاثنين .

@ لو تحدث الناس فيما يعرفونه فقط .. لساد الهدوء أماكن كثيرة .

@ بعض المنافقين يؤدون عملهم وكأنهم يريدون الحصول على إيصال به .

@ قد يكمن حاضر بعض الناس في عيونهم .. أما مستقبلهم فهو يكمن بين شفاههم




.